منتدي شباب المسجد العمري بمدينة جباليا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حشد جماهيري تاريخي أفقد إعلام "فتح" صوابه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو حسين
عضو فعال
عضو فعال
avatar

ذكر عدد الرسائل : 73
البلد : جباليا
المسجد : العمري
تاريخ التسجيل : 16/12/2007

مُساهمةموضوع: حشد جماهيري تاريخي أفقد إعلام "فتح" صوابه   الإثنين 17 ديسمبر 2007, 9:31 am

صُدم إعلام حركة "فتح"، المنحاز لتيار معيّن داخل الحركة، بالحشود الغفيرة التي هبّت إلى مهرجان ذكرى انطلاقة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة العشرين، والذي اعتبر الأوسع في تاريخ فلسطين الحديث.

فمن جهة؛ تجاهلت بعض وسائل الإعلام "الرسمية" الحدث الضخم، الذي حظي بتغطية إعلامية مباشرة في العديد من القنوات التلفزيونية الفضائية، كالجزيرة مثلاً، ومن جهة أخرى بحث الناطقون باسم حركة "فتح" ومواقع الإعلامية على شبكة "الانترنت" عن طريقة للتقليل من شأن هذا الحشد الضخم، عبر الزعم أن "خدعاً سينمائية استخدمت في تصوير المهرجان لإظهاره بهذا الحجم"!

المهرجان؛ بحسب ما تؤكده حركة "حماس"، كان الأكبر منذ انطلاقة "حماس" على الإطلاق، وقال "بل إن هذا المهرجان هو الأكبر على الساحة الفلسطينية عبر التاريخ الحديث، ولا يوجد مقارنة بينه وبين أي مهرجان آخر أقيم في المكان نفسه".
فقد صوابه .. وأطلق التهم جزافاً


ولم يجد هذا التيار الإعلامي في "فتح" طريقة لتغطية هذا الحدث الكبير إلا من خلال نشر الأخبار الملفقة والشائعات التي تم نسجها من خيالهم، بل إن الأمر وصل بهم إلى إطلاق الاتهامات هنا وهناك لقنوات قامت فقط بنقل مهرجان انطلاقة "حماس"، والذي يعتبر حدثاً تهتم به الصحافة بمختلف انتماءاتها في الخارج والداخل.

فقد شن موقع "الكوفية برس" هجوماً عنيفاً على دولة قطر وقناة "الجزيرة"، واتهمتهما بدعم حركة "حماس"، ليس ذلك فقط وإنما، كما يزعم الموقع "بتنسيق" مع الكيان الصهيوني، ومساعدتها في سيطرتها على قطاع غزة!".

واتهم الموقع أيضاً القناة الإخبارية، التي تحظى بمشاهدة الملايين، بالانحياز لصالح حركة "حماس" وأطلق عليها " قناة الجزيرة الحمساوية"، وأنها تواصل دعمها وإسنادها لحماس من خلال إظهار نجاح وصفه "بالوهمي" لاحتفالها بانطلاقتها، مشيراً إلى أن قناة الجزيرة كانت "أكثر القنوات مساهمة في تضليل شعبنا الفلسطيني، وساهمت بشكل مباشر في نجاح حركة حماس للقيام في "الانقلاب".
مزاعم مثيرة للسخرية


وفي سابقة مثيرة للسخرية، نشر موقع "الكوفية برس" خبراً مفاده أن حركة "حماس" تعاقدت مع مخرج أمريكي مشهور متخصص في "الخدع السينمائية" للاستفادة من خبرته في إظهار "حشودات وهمية" على شاشات التلفزة لمناصري حركة "حماس"، وهو ما دحضه المراقبون في الميدان والمتابعون عن قُرب.

وقال الموقع في الخبر إن المخرج الأمريكي قد طلب السماح له بإحضار كاميرا متطورة جداً لتصوير هذا المهرجان حتى يفي ببنود العقد المبرم بينه وبين حركة حماس، وأنه طلب مبلغ (220) ألف دولار مقابل 24 ساعة من العمل.

وكانت حركة "حماس" قد نظمت مهرجاناً جماهيرياً حاشداً ظهر السبت احتفالاً بذكرى انطلاقتها العشرين في غزة حيث امتلأت الساحة المخصصة للاحتفال قبل ثلاث ساعات من بدء الفعاليات، كما امتلأت الشوارع المؤدية إليها حتى مسافات كبيرة، بسبب توافد حشود ضخمة للمكان.

وقد أثار نشر خبر على الشريط الإخباري في تلفزيون "فلسطين" التابع لمحمود عباس، سخرية المواطنين في قطاع غزة، وأصبح مصدر تندر واستهزاء في أحاديثهم.

ومفاد الخبر كما يزعم تلفزيون السلطة "أن حركة "حماس" في قطاع غزة، قامت بتوزيع الحلوى على المواطنين، لاستدرار عطفهم لحضور المهرجان التاريخي في ذكرى انطلاقتها العشرين الذي انعقد السبت (15/12).
تهجّم على أهالي غزة


الناطق بلسان حركة "فتح" جمال نزال، والذي قلل من أهميه مهرجان انطلاقة حماس، قال: "إن حماس وجهت تهديدات بالجلد وقطع الراتب لكل عنصر منها يتخلف عن جلب عائلته إلى ساحة الكتيبة"!.

وفقد نزال صوابه في الحديث عن المهرجان الحاشد؛ فقام بالتهجّم وسب مئات آلاف المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة الذين شاركوا في الحدث الكبير، قائلاً "لم يشاركها (حماس) احتفالاتها غير "الإمعات الانسحاقيين" الذين اختاروا أن يرقصوا في كل عرس، ويهيموا في كل واد من غير مصداقية تذكر".

وادعى أن "حماس" لم تستطع ملء الساحة "التي ظلت مخلخلة بالفراغات (وهو ما تنفيه الصور) رغم أن المنظمين استعملوا الكراسي لعلمهم المسبق أن طلاب المساجد الذين تم نقلهم بالحافلات لن يستطيعوا ملء المكان كما كان مرجواً"، على حد زعمه.

بدوره؛ ذهب موقع "فلسطن برس" الإلكتروني، المحسوب على جهاز "الأمن الوقائي" الخاضع لإمرة محمد دحلان، إلى الزعم أن حركة حماس قررت تشكيل لجنة تحقيق لمسائلة جهاز العمل الجماهيري التابع للحركة فيما وصفته "فشل" المهرجان!.
إعلام العدو يقر بقوة "حماس"


وفي الوقت الذي تقلل فيه "فتح" من مهرجان "حماس"؛ اعتبر الإعلام الصهيوني، الذي قام برصد الحديث الكبير باهتمام، أن خروج هذه الحشود الضخمة من المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة للمشاركة في مهرجان انطلاقة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ما هو إلا "دليل على قوة الحركة، وامتلاكها القوة الحقيقة للسيطرة على غزة".

وقال مراسل القناة العاشرة في التلفزيون الصهيوني، مساء السبت (15/12)، عن الجماهير المحتشدة والتي حضرت المهرجان، الذي اعتبر الأضخم في تاريخ الحركة: "كأن كل أهل غزة خرجوا من بيوتهم للمشاركة في هذا المهرجان الضخم".

وأضاف: "اعتقد البعض بعد مهرجان ذكرى رحيل عرفات في غزة أن حماس قد ضعفت لكن اليوم مهما كان العدد Surprised ألف أو 200 ألف، لقد أثبت المهرجان قوة حركة حماس وهي الآن بالفعل تملك القوة الحقيقية للسيطرة على قطاع غزة".

وأكد محللون سياسيون أن حركة حماس بمهرجانها استطاعت أن تحقق رسائل سياسية عديدة في الداخل والخارج من خلال مهرجان انطلاقتها العشرين والذي حشدت فيه مئات الآلاف في غزة، حيث أكدت على شعبتها الكبيرة ودحضت مزاعم تراجع شعبيتها، عدا عن تجديد تمسكها بالثوابت الفلسطينية.
عمى البصر والبصيرة


هذا واستهجن الدكتور صلاح البردويل النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن كتلة "حماس" تقليل حركة "فتح" لمهرجان انطلاقة الحركة العشرين في قطاع غزة، وقال: "لم نطلب منهم تقييم المهرجان ولا الإدلاء برأيهم، فلا يقيم المهرجان أمثالهم، فجماهيرنا وحشودنا التي قدمت هي التي تقيم المهرجان".

وتعقيباً منه على أقوال نزال حول تهديد "حماس" لعناصرها؛ قال البردويل "أما بالنسبة لتوجيه حماس تهديدات لعناصرها من أجل الحضور لم يحصل هذا والجماهير أتت بملء إرادتها، ونحن لا نتعامل مع عناصرنا بتلك الطريقة التي تتعامل بها قيادة فتح مع عناصرها".

وأوضح أنه "بالنسبة للخطاب الذي وجهته الحركة في المهرجان كان خطاباً متوازناً ورزيناً، وجاء داعياً للوحدة والتعاضد والحوار، وكان الخطاب يمد اليد للحوار، ولكل من يريد المقاومة ومن يريد التشبث بالثوابت الفلسطينية".

وقال البردويل "اعتقد أن (جمال) نزال أعمى القلب قبل أن يكون أعمى البصر، فهو شخص يكذب وهو أمامك، وهو يعلم أنه يكذب، وهو من الذين اختارتهم فتح ليمثلوها إعلامياً في مرحلة الكذب الفتحاوي".

ووجه النائب في المجلس التشريعي رسالة إلى قادة "فتح" وأبنائها، فقال "أولاً القيادة الفتحاوية فقدت البوصلة تماماً، واعتقد أنها استسلمت للاحتلال والتنسيق، ولا يوجد أي رسالة نوجهها لهم سوى أن نذكرهم بواقع التاريخ المعاصر والمتمثل بأنطوان لحد (رئيس جيش لبنان الجنوبي العميل المنحل)، الذي ارتضى أن ينسق مع العدو وباع شرفه فحصل له ما حصل". وأردف قائلاً: "أما أبناء حركة "فتح" فأنا استغرب تماماً من أبناء الحركة، الذين سلموا قياداتهم لمثل هؤلاء الأشخاص الفاشلين، والذين لا يمتون بصله لنضال حركة فتح ولا لتاريخها، فما كان لـ"عبد ربه" و"قريع"، وغيرهم أن يقودوا نضال حركة فتح في هذه الأيام، ولا حتى يوجهوا جهودها، أو يتكلموا على لسانها بحق.
إننا ننصح حركة فتح أن تعود إلى التاريخ وأن تقرأه جيداً، فلا يمكن لحركة أن تستمر إذا ركنت إلى عدوها، وإذا ركنت إلى مجموعة من المرتبطين بهذا العدو، وندعوهم للعودة إلى خندق المقاومة".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حشد جماهيري تاريخي أفقد إعلام "فتح" صوابه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» فوائد الفلفل البارد او "الفلفل الرومي"
» مشاكل المفاصل " موضوع يهمك "
» تجنبي أسئلة "العكننة" الزوجية
» °¨°°o°°¨" آآآآآآآآآخر صيحات الشعر القصير °¨°°o°°¨"
» يـلآإ تعـآلو تعلـموا اللغه الإيرآنيــه ^^"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المسجد العمري :: أسرة المسجد :: لجنة العمل الجماهيري-
انتقل الى: