منتدي شباب المسجد العمري بمدينة جباليا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيرة الشهيد بلال ابو الحسنى في ذكرى استشهادة الرابعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو احمد 2010
المتميز
المتميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 191
البلد : مدينة جباليا البلد
المسجد : العمري جباليا
تاريخ التسجيل : 22/11/2007

مُساهمةموضوع: سيرة الشهيد بلال ابو الحسنى في ذكرى استشهادة الرابعة   الخميس 12 يونيو 2008, 7:13 pm

الشهيد القسامي بلال أبو الحسنى ...
دعاه النبي لزيارته في الجنة فأسرع ملبياً
للدعوة




ما أروعك يا دم الشهيد.. و ما أزكى ريح المسك الفواح من جسدك الطاهر.. ولله
تعجبي كيف يغدوا الأشبال زهوراً تغرس في جنبات القدس تفوح برائحة العطر وتسكب قطرات
الدم تروي أرض المجد وتغدو سياجاً بل أشواكاً تحرس أبواب الوطن ، و تمنع كلاب الليل
الصماء عن دوس كرامة أمة فقدت في خارطة النسيان .

لله در كتائبِ جمعت أصناف الشجعان ، أشبالها
أضحوا رجالاًً دفعوا أغلى الأثمان ، كيف لا وقد قدم
شبلها بلال دمه الطاهر وروحه الزكية في سبيل الله


طاب الغراس

رزق نعيم أحمد أبو الحسنى في
24/2/1987بمولوده البكر بلال ففرح به و أحبه ، وتربى بلال في أحضان أسرته ( له 7 أخوه
و 4أخوات ) وفي جو إيماني أضفاه التزام العائلة بتعاليم الإسلام العظيم و سيرة النبي
الكريم ،ووالده ممن حملوا هم الدعوة إلى الله و دينه الحنيف منذ زمن ، فأكرم الله
هذا الرجل فطاب غراسه وأثمر جهده شاباً طيباً جميلاً ورعاً متميزاً ، ليس هذا من
قبيل حشو الكلمات بل إنه وصف دقيق لشاب بسيط .

تلقي بلال تعليمه في مدارس بلدة
جباليا البلد وتميز بين أقرانه فكان في طليعة الأوائل من شدة ذكائه و فطنته ، ولكنه
آثر ترك المدرسة بعد أن أنهى الصف الثاني الثانوي ليعمل ويساعد الأسرة بسبب الضائقة
الإقتصادية التي تمر بها كما هو حال هذا الشعب المرابط بعد أن حاصره الأعداء
وتخلي عنه الزعماء .



طيب القلب حسن المعاملة



في بيت العزاء لم أجد أحداً إلا ويُحسن
ذكر بلال و يمدح خلقه و صفاته الطيبة ، يقول والده :" كان ولدي
بلال أبر أولادي بي و بأمه ... شديد الالتزام بالسمع و الطاعة لوالديه ، ولم يحدث
في حياته أن شكا عليه أحد أو أحدث مشكلة ما "، ويصفه أخوه محمد ب"
الهادئ المزاج بسيط العيش ، وكان لي كأخ
كبير وصديق عزيز " .

ومنذ صغره أحب بلال
الجهاد وعلم عظيم أجره ، فعشق الشهادة و سعى لها سعيها ، يقول والده :" كان بلال
يعشق الشهادة و يحب الجهاد منذ صغره وكان عندما يسأل ماذا تريد أن تكون ؟ يقول أريد
أن أفجر نفسي باليهود ، فكنت أفرح لذلك و أدفعه أكثر للجهاد " .

وتربي بلال في أحضان مسجد العمري في بلدة جباليا ثم أصبح أحد شباب مسجد
قباء في نفس البلدة ،وقد وهبه الله جسداً ضخماً (أكبر ممن هم في عمره) وعقلاً نيراً
، أهله لأن يعتمد عليه الجهاز العسكري لحركة حماس (كتائب القسام) وأن يكون بلال
أحد جنوده رغم صغر سني عمره ، والتي لم تتجاوز عند استشهاده 18 عام إلا قليلاً .



في القسام



كان بلال يساعد رجال القسام ويشاركهم في صد الاجتياحات
عن بلدة جباليا ، وفي الصف الأول الثانوي أصبح بلال رسمياً
أحد جنود القسام، حيث التحق منذ البداية بوحدة التصنيع في كتائب القسام ، وتتلمذ
علي يد كبير مهندسي الكتائب الشهيد القائد عدنان الغول (أبو بلال) و الشهيد القائد
عماد عباس ( أبو أحمد ) ، وعمل مع مجموعته علي صناعة صواريخ القسام ،ولكنه كان
أول من علمه أبو بلال الغول صنع قاذف الياسين وأصبح متميزاً في صناعته , ويعتبر قاذف
الياسين أحد ابتكارات وحدة التصنيع في كتائب القسام بقيادة الشهيد أبو بلال الغول
و هو مشابه لقاذف ال أر بي جي المضاد للدروع.

وبالإضافة إلى عمله في
وحدة التصنيع كان بلال يرابط علي الثغور المقدسة في شمال القطاع وحتى في حي الزيتون
علي تخوم مستوطنة نتسريم جنوب غزة ، وكان بلال يسابق رفاقه في العمل فيتقدم الصفوف
ويسارع لحمل العبوات رغم ثقلها ، وربطته علاقة مميزة مع الشهداء نضال فرحات وعدنان
الغول و عماد عباس ووائل نصار .



بلال ينهي التجهز للآخرة



وفي مشهد يعيد الأذهان إلى زمن الرسول و صحابته الكرام ، زمن الرجال.. الرجال
أصحاب الهمة و الرجاء و الخوف و الدعاء ، يعيدنا بلال رغماً عنا فقد نسينا أو
تناسينا زمناً سادت فيه حياة الآخرة و خرج فيه الرجال من ثوب الدنيا وتعلقوا بالآخرة
، فقبل أسبوع من استشهاد بلال ذهب إلى مقبرة الشهداء (شرق غزة) و جهز لنفسه قبراً
و زرع من حوله الورود ، و أوصى حارس المقبرة بأن يدفن في هذا القبر ،وكان له ما
تمنى فقد دفن في نفس القبر .



الرسول يدعوه للجنة



وتقول والدته :" قبل
ثلاثة أيام من استشهاده ، صلى الفجر بالمسجد ثم عاد ونام ،و بعد أن أفاق
أتاني فرحاً تتهلل أسارير وجهه وقال لي انه رأى الرسول صلى الله عليه وسلم في الجنة
و قد دعاه لزيارته ، ففرحت لخبره و أيقنت قرب منيته ..."

وقد رأى أحد أصدقائه في المنام رسول
الله (عليه الصلاة والسلام) وهو يدعو بلال لتناول الغداء
عنده في الجنة ، وفي يوم الانفجار الذي أصيب به بلال رأي إمام مسجد في منامه أن
المآذن تكبر وتنعي شهيد عظيم له شأن كبير بالإسلام ،و عندما استيقظ سأل عن الأخبار
يريد أن يعرف من هو هذا الشهيد وعلم في النهار في الإنفجار الذي وقع في مخيم
الشاطئ ولما رأى بلال في مستشفى الشفاء أقسم بالله أنه الشهيد الذي رأه في منامه
... ، فسبحان الله الذي قال في كتابه العزيز :
(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ
صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ
فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا)،
و لكن رؤية هذا الشاب الحافظ لكتاب الله قد أبكتني
عندما قال لي أنه رأى الرسول عليه الصلاة و السلام فقال له الرسول سيستشهد شاب
من عندكم و يزورنا في الجنة ... فقال له متلهفا من هو يا رسول الله ؟ فقال له بلال
نعيم أحمد أبو الحسنى ............"

وعلي ذات الطريق يقول والده :" بقي عندي
سبعة أولاد لن أبخل علي الإسلام والجهاد بهم جميعاً و أسأل الله
أن يكرمنا وإياهم بالشهادة ..."



وداعٌ وفراق



وفي 14 /6/2005 حان
موعد اللقاء ودق القلب بأخر نبضاته ، وعندما كان بلال يجهز لأعداء الله و الدين ما
يقتلهم ويشفي قلوب قوم مؤمنين ، حدث انفجار ضخم في مخيم الشاطئ دوى صوته في أرجاء
غزة ، نقل علي أثره إلى قسم العناية المركزة في مستشفي الشفاء وقد أصيب بحروق بالغة
لم تمهله حتى استشهد في المساء راضياً مرضياً من والديه وأهله .

وودع الدنيا وهو يردد " أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمداً
رسول الله ، حي على الجهاد حي علي الجهاد
" فلله درك يا بلال عملت و سعيت و نلت المراد ، ولله در
يمينك التي صنعت قذائف الحق والإيمان ، و حباك ربي بالشهادة والتحقت بدرب رفاقك
الكرام .

يذكر أن لعائلة الشهيد بلال أربعة شهداء آخرين هم الشهيد القسامي محمد
أبو الحسنى استشهد في أثناء عملية رصد لقوات الإحتلال بتاريخ 6/9/2003 ،و شهيد أخر
هو أحمد عصام جودة (أبو الحسنى ) استشهد في مايو 2003 أثناء عملية رصد أيضا
والشهيد القسامي أيمن محمد جودة (ابو الحسنى) استشهد اثناء تصويرة ضرب دبابةأثناء
الاجتياح لشرق مدينة جبالياالبلد بتاريخ 23/11/2006 وهو عضو
المكتب الاعلامي لكتائب القسام ولم تنتهي القافلة وكان اخرهم وليس بآخرهم انه الاب
القائد الشهيد القسامي/نعيم أحمد ابو الحسنى أبو بلالوالذي استشهد أثناء تصدية
الاجتياح الغاشم شرق بلدة جباليا البلد بتاريخ 2-3-2008.















مع
اطيب امنيات اخوكم ابو احمد2010



للتواصل
:at-hos@hotmail.com




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سيرة الشهيد بلال ابو الحسنى في ذكرى استشهادة الرابعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المسجد العمري :: المنتديات العامة :: محور الجهاد والمقاومة-
انتقل الى: